الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في"تريدلنغ": فرصة كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في المنطقة

  • 2021-10-11
  • 12:04

الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في"تريدلنغ": فرصة كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في المنطقة

"أولاً - الاقتصاد والأعمال" يحاور الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في "تريدلنغ" أحمد معوّض/فيديو

  • كريستي قهوجي
الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في"تريدلنغ": فرصة كبيرة لنمو التجارة الإلكترونية في المنطقة

التجارة الإلكترونية وجهة جديدة للعالم استجدت في السنتين الماضيتين بعد أن كانت محصورة في مجالات محدودة منذ سنوات عدّة. ومع بدء تفشي جائحة "كوفيد-19" في نهاية العام 2019، عرف قطاع التجارة الإلكترونية قفزة نوعية في النمو مما عزّز انتشاره بشكل أسرع في دول العالم وساهم في إنشاء وتوسّع أعمال المنصات الإلكترونية وتعزيز حضورها خصوصاً في المنطقة العربية التي تتميّز بوجود عدد كبير من المستهلكين في هذا القطاع.

ومن بين المنصات المتعددة، شكّلت منصة "تريدلنغ" الإلكترونية التي تتخذ من إمارة دبي مقراً لها، نقطة فاصلة في عالم التجزئة الافتراضية مع دخولها السوق في نهاية العام 2019 وعملها على ربط الشركات المنتجة والمستهلكة بعضها بعضاً في إطار الـ"B2B"، وذلك عبر توفير البيانات والخدمات والحلول الرقمية والاعتماد على التكنولوجيا في كل أعمالها، مما جعلها منصة جاذبة لمختلف القطاعات الاقتصادية والانتاجية والاستهلاكية.

نمو قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة العربية

يقول الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في منصة "تريدلنغ"" Tradeling.com أحمد معوّض في مقابلة مع "أولاً – الاقتصاد والأعمال" إن المنطقة العربية مميزّة بالنسبة الى نمو التجارة الإلكترونية خصوصاً بعد أن شهدت دخول شركات عالمية كبرى إليها خلال السنوات الماضية، مشيراً إلى أنها تحتوي على عدد كبير من المستهلكين، معتبراً أن هناك فرصة كبيرة لنمو هذا القطاع بالمقارنة مع الدول التي بدأت فيها التجارة الإلكترونية بشكل مبكر وذلك ضمن إطار البيع المباشر إلى المستهلك (B2C).

ربط الشركات

ويوضح معوض أن منصة "تريدلنغ" تعمل على ربط البائعين بالمشترين من بين الشركات وهو عمل جديد بالنسبة الى المنطقة، مشيراً إلى أن هناك قدرة مهمة لنجاح هذا النوع من العمل خصوصاً أنه، وفي ظل جائحة كورونا، ظهرت أهمية سلاسل الإمداد التي تشكّل تحدياً كبيراً للشركات التي لم تصلها التكنولوجيا بالنسبة عينها التي تصل فيها إلى المستهلك العادي والتي يرى في سلاسل الإمداد أمراً بسيطاً. ويشدد على أنه انطلاقاً من مكانة دبي كمركز مهم للتجارة والترانزيت في منطقة الخليج بدأ التخطيط للمستقبل ولإيجاد حلول للصعوبات، لافتاً النظر إلى أن تأسيس منصة "تريدلنغ" كان جزءاً من هذا العمل، موضحاً أن المنصة تعمل على ربط الشركات التي تنتج بالشركات التي تستهلك والشركات الوسيطة وتجار الجملة (B2B)، بالإضافة إلى إيجاد الحلول الرقمية وتعزيز الوسائل التكنولوجية في عملية التجارة الإلكترونية، مؤكداً أن المنصة مساعدة لكل الأطراف على إيجاد الحلول كافة.

التحديات

وعن التحديات التي يواجهها قطاع التجارة الإلكترونية في المنطقة، يشير معوض الى أن هناك تحديات تواجه الصناعة نفسها لناحية ضمان استقرار سلاسل الإمداد خصوصاً في دبي التي تحتوي على عدد كبير من المستهلكين، بالإضافة إلى تفشي الجائحة التي وضعت ضغوطاً كبيرة على عدد من الفئات كالغذاء والدواء وغيرها، لافتاً النظر إلى أنه يمكن تأمين الاستقرار لسلاسل الإمداد عن طريق التكنولوجيا عبر تأمين بيانات الشركات واستخدامها، وإيجاد توقعات النمو، وضبط البائعين بالمشترين بشكل رقمي مما يسهل عملية التواصل بين جميع الأطراف بشكل مرن وسهل. ويشير إلى أن الأمور المالية تشكّل جزءاً كبيراً من التحديات حيث إن هذه التجارة تتطلّب إجراء صفقات كبيرة وحلول مالية كبيرة خصوصاً لقطاع "B2B"، مشدداً على ضرورة تأمين ثقة عالية بين جميع الأطراف لتحقيق كل الأهداف.

تطوير القطاع

وعن عملية تطوير القطاع وجذب المزيد من المستهلكين إليه، يقول معوض إنه من جهة، سرّعت جائحة "كوفيد-19" من عملية اعتماد الناس على التكنولوجيا التي أصبحت أداة موثوق بها بشكل كبير، مشيراً إلى أن خدمات طلب الطعام وغيرها من الخدمات شهدت ارتفاعات مهمة خلال هذه الفترة، لافتاً النظر إلى أن الاجراءات التي قامت بها الدول لمكافحة كورونا ومنع السفر زادت من ثقة المستهلكين باستخدام وسائل التواصل والخدمات الالكترونية وهذا أمر طبيعي، ويرى من جهة أخرى أن الدور الأكبر يجب أن يكون على اللاعبين في كل الصناعات، لافتاً النظر إلى أن تأمين الثقة يجب أن يكون من ضمن أهداف ودور "تريدلنغ" التي تعمل عليه من خلال حماية عملائها وتقديم كل الحلول التكنولوجية إليهم.

التجارة الإلكترونية مكملة أم منافسة للتجزئة التقليدية؟

ويرى معوض أن التجارة الإلكترونية مكمّلة للتجزئة التقليدية خصوصاً وأن هناك واقعاً موجوداً على الأرض والذي يتمثّل بوجود الـ"B2B" وأعمال الشركات والاستيراد والتصدير من جهة والتجزئة من جهة أخرى، مشيراً إلى أنه يعمل على جعل التجارة تعتمد على التكنولوجيا بشكل أكبر وجعل التكنولوجيا حلاً للكثير من التحديات. ويضيف أنه في مرحلة معينة أن نمو "B2C" سيعتمد على نمو "B2B" وهذا ما بدأ يحصل أخيراً. ويلفت النظر إلى أن كل الإمكانات متوفرة في دبي للقيام بالتحول الرقمي، مشيراً إلى أن دبي تحتوي على عدد كبير من المشترين في المنطقة مما يشكل فرصاً جديدة لجذب مستهلكين جدد ومنتجات جديدة بأسعار مختلفة من دول عدة.

محطات في مسيرة معوّض المهنية

وحول أهم المحطات التي مرّ بها خلال مسيرته المهنية، يقول معوض إنه بدأ العمل في شركة توظيف كبرى في الإمارات خلال العام 2011 حيث عمل على مشاريع شركات ناشئة، مشيراً إلى أنه انتقل بعدها إلى العمل في شركة ناشئة متخصصة في مجال السياحة والسفر ثم عمل على تأسيس شركته الناشئة الخاصة بالتعاون مع أحد زملائه السابقين إلى أن انضم منذ فترة إلى منصة "تريدلنغ"، ويعتبر أن الوقت الحالي هو الأفضل خلال مسيرته المهنية خصوصاً لناحية اعتماد الشركات على التكنولوجيا لأن المستهلكين اكتشفوا أهميتها خلال المرحلة الحالية وبدأوا باستخدامها، بالإضافة إلى أن مناخ العمل والاستثمار تحسّن في أغلب دول المنطقة ووجود كوادر جديدة مما جعل المنطقة العربية مليئة بالفرص الواعدة.

"تريدلنغ"

ويشير الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا في منصة "تريدلنغ" Tradeling.com أحمد معوّض إلى أن منصة "تريدلنغ" بدأت بالعمل في نهاية العام 2019 وشهدت خلال الفترة الماضية بناء العمل وتشكيل فريق العمل بشكل واسع وبناء الشراكات مع الشركات حول العالم بالإضافة إلى العمل على بناء المنصة التي يستخدمها العملاء من شتى أنحاء العالم.